The Nakba Files

The Nakba, the Law, and What Lies In Between

Month

August 2016

The Jewish National Fund as a Colonial Entity

A brief explainer on the Jewish National Fund and how Israel uses it to legalize the colonization of Palestinian land.

A Brief History of Banning Arabs from Palestine

Lauren Banko: The systematic exclusion of Arab migration from Israel/Palestine did not begin with the 1948 Nakba. Instead, it is rooted in specific understandings of race and nationality enshrined in the international legal agreements that laid the framework for the colonial state of the British Mandate of Palestine, the state inherited by the Zionist movement.

Can a Citizenship Law Address Palestinian Statelessness?

In 2011, the Palestine Liberation Organization (PLO) circulated a draft Palestinian Nationality Law as part of its efforts to achieve international recognition of Palestine’s status as a state. The Nakba Files spoke to Dr. Mutaz Qafisheh, the dean of Hebron University’s College of Law & Political Science and a principal drafter of the bill. Qafisheh is the author of a study on the international law foundations of Palestinian citizenship.

Who Has the “Right” to Steal Palestinian Land?

Suhad Bishara: Israeli authorities continue to deliberate over the fate of some 40 Israeli Jewish families living in the Amona settlement outpost in the West Bank, which is located on private Palestinian property. One “solution” under consideration is to relocate the settlers to adjacent plots of land that the state considers to be “absentees’ property.” Under the proposed arrangement, the state would “rent” out the land to the settlers on behalf of its unknown Palestinian owners using renewable three-year contracts. In other words, under Israeli law the state can remedy the theft of Palestinian land by compensating the thieves with other stolen Palestinian lands instead.

لمن “تحق” سرقة أراضي الفلسطينيين؟

سهاد بشارة: تستمر السلطات الإسرائيليّة بالمماطلة قبل حسم مصير ما يقارب 40 عائلة يهوديّة إسرائيليّة تعيش في البؤرة الاستيطانيّة “عمونا” في الضفّة الغربيّة، وهي مستوطنة قائمة على أراضٍ فلسطينيّة خاصّة. ومن بين “الحلول” التي تطرحها في إسرائيل مخطط لنقل المستوطنين إلى أراضٍ مجاورة تعتبرها الدولة “أملاك غائبين”. بموجب هذا الاقتراح، “تؤجّر” الدولة هذه الأرض للمستوطنين نيابةً عن أصحابها الفلسطينيين “الغائبين”، وذلك من خلال اتفاقيّة قابلة للتجديد كل ثلاث سنوات. بكلمات أخرى، يمكّن القانون الإسرائيليّ الدولة أن تعالج سرقة أراضي الفلسطينيين، من خلال تعويض السارقين بأراضي فلسطينيّة بديلة، مسروقة هي الأخرى.يُعرّف القانون الدوليّ كل المستوطنات الإسرائيليّة في الأراضي المحتلّة عام 1967 بأنها مستوطنات غير قانونيّة، لكنّ عمونا تُعتبر انتهاك ليس بحسب القانون الدوليّ فقط، وإنما بحسب القانون الإسرائيليّ المحليّ ذاته، وتحديدا القانون الدستوري ساري المفعل على الاراضي المحتله. تأسست المستوطنة قبل 20 عامًا، وهي أكبر “بؤرة استيطانيّة”، أو “مستوطنة غير مرخّصة”، وقد تجاوزت عدّة محاولات قضائيّة طالب فيها أصحاب الأرض الفلسطينيين باسترداد أراضيهم. هنا يُمكنكم قراءة الخلفيّة التي توفّرها مؤسسة “ييش دين” الإسرائيليّة، والتي مثّلت العائلات في توجهاتهم القضائيّة. أما بالواقع، فقد تحوّلت “عمونا” بؤرة مركزيّة وثابتة ومقبولة بين الجهات الرسميّة، بما يعنيه ذلك من وجودٍ للبنى التحتيّة والخدمات الحيويّة، وهي صورة تعكس التناقض الصارخ من تعامل الدولة مع المواطنين في القرى الفلسطينيّة البدويّة في النقب. إن حالة “عمونا” حالة نادرة قضائيًا، من حيث أنّ المحكمة، وبعد عقودٍ من المرافعة غير المثمرة، تصدر أمرًا بهدم المستوطنة حتّى نهاية العام 2016. على أثر هذا القرار، درس الائتلاف الحكوميّ تشريعات من شأنها أن تشرعن وجود المستوطنة بأثرٍ رجعيّ. بحسب مصادر مطّلعة، عبّر المستشار القضائيّ، أفيحاي مندلبليط، عن قلقه من صعوبة أن تجتاز هذه التشريعات امتحان المحكمة العليا، إلا أن ذلك لا يعني أنه لن يدافع عنها. وقد أرسلت عدالة لمندلبليط خلال الأسبوع المنصرم رسالة تفصّل فيها اشكاليّات القانون المقترح. احدى الخطط المطروحة بشأن المستوطنة هي نقل المستوطنين لأملاك اللاجئين الفلسطينيين المجاورة.

Israel Pushing Palestinian Workers Out of Court, No Labor Rights for Workers

A new regulation effectively shuts West Bank Palestinians out of Israeli labor courts. It also reveals how Israel uses laws and regulations to seize Palestinian land while denying Palestinians rights.

The Nakba and the Farm

Nasser Rego: Palestinians are breaking the mold in their engagement with the Nakba in so many diverse and beautiful ways. In doing so, they reinscribe themselves in the very soil from which they have been forcibly separated for generations. In these acts, they are actively remembering. In these performances, they are not only surviving, but thriving, creating trajectories of possibility for independence and self-sustainability. Palestinians are exercising their right of return without seeking permission to do so. Palestinians are returning to destroyed villages as in Iqrit and elsewhere, organizing summer camps there, and ‘settling’ the West Bank as they did when they set up the Bab al-Shams encampment in 2013. And they are working the land.

101 Demolitions and Counting

The state of Israel has demolished the “unrecognized” Bedouin village of al-‘Araqib 101 times in order to allow the Jewish National Fund to plant forests. The Nakba Files spoke to 19-year-old Hala Abu Medeghem, who refuses to leave her land.

© 2017 The Nakba Files — Powered by WordPress

Theme by Anders NorenUp ↑